الإحصاء

الإحصاء هو عبارة عن عملية جمع البيانات والمعلومات ومن ثم تحليلها وتقييمها. وذلك لكي نفهم ما نقوم بدراسته إحصائيا وأيضا لكي نتمكن من التنبؤ بالأحداث المستقبلية، على سبيل المثال كيف ستسير الإنتخابات السياسية في المستقبل.

عادة ما يتم إجراء الدراسات الإحصائية المختلفة فيما بين مجموعة من الناس في المجتمع. هذه المجموعة من الناس التي يتم معها إجراء الدراسات الإحصائية هي عبارة عن سكان المنطقة. في عملية الاستفتاء يتم سؤال جميع السكان (المصوتين أو الناخبيثن) عن رأيهم في مسألة معينة.

ولكن غالبا ما تتطلب هذه العملية مصادر كثيرة وتستغرق وقتا طويلا لإجراءها مع جميع السكان، لذلك عادة ما يتم إستفتاء مجموعة معينة من الناس كمُمثلين للأجزاء المختلفة من السكان، ومن ثم تُعتبر إجابات هؤلاء الأشخاص الممثلين كإجابة السكان بصورة عامة. وفي هذه الحالة تُسمى بعينات الأستطلاع وعادة ما تُستخدم في الجرائد والتلفاز لتقديم آراء السكان في مختلف القضايا.

هؤلاء‏ الأشخاص (المُمثلين) الذين سيجيبون على الأسئلة بالإنابة عن السكان، ضروري جدا أن يتم اختيارهم بطريقة صحيحة. ويجب أن يتم اختيار عدد من المُمثلين بحيث يكون كاف لتمثيل جميع السكان وبحيث يتم تمثيل جميع أجزاء السكان بنفس النسبة من المُمثلين. إذا لم يتم الإختيار بهذه المعايير فهذا يعني أن المجموعة التي تم إختيارها غير صالحة للتمثيل - فمن ثم يُعتبر إختيار مُنحرف، خطأ في إختيار العينات.

مثال على الاختيار الغير صحيح هو عندما تستهدف الدراسة الإحصائية إستفتاء كل من الرجال والنساء بينما تكون أجابات الإستفتاء هي عبارة عن إجابات رجال فقط – ففي هذه الحالة لم يتم عكس آراء النساء في نتائج الإستفتاء.

أيضا في الدراسات الإحصائية يجب سؤال عدد كاف من الأشخاص لكي يكون مجال الخطأ مقبول. فإذا سألنا عدد قليل جدا فستكون هناك مُخاطَرة‏ كبيرة جدا بأن يكون عدد الأشخاص الذين تم إستفتاءهم غير كاف لتمثيل جميع السكان. ولدينا نفس المفهوم عندما نرمي عملة معدنية كما سنرى لاحقا في قسم الاحتمالات - فإذا رمينا العملة ِالمعدنية مرة واحدة فقد نحصل على وجه الصورة (وجه الملك) أو قد نحصل على وجه الكتابة (الجهة الأخرى أو جهة التاج)، ولكن إذا إذا قمنا برمي العملة عدة مرات فيمكننا أن نتوقع أن عدد مرات الحصول على وجه الصورة سيكون تقريبا مساوي لعدد مرات الحصول على وجه كتابة العملة. بنفس الطريقة تتم عملية إستطلاعات الآراء - فكلما زاد عدد الأشخاص المُمثلين كلما تحسنت نتيجة آراء السكان التي يمكننا أن نتوقع تحقيقها (الطريقة الأفضل هي إستفتاء جميع السكان ولكن غالبا ما لا توجد إمكانية لذلك).

إذا سقطت بعض أسماء الذين شملهم الأستطلاع، على سبيل المثال بسبب عدم رغبتهم في الرد على الأسئلة فتُسمى هذه بالإجابات الساقطة. حالات عدم الرد عادة ما تسبب مشكلة في الدراسات الإحصائية، فقد يعني هذا أن مجموعة المُمثلين هذه لم تعد تُمثل السكان على نطاق كبير وبالشكل المطلوب. لذلك من الضروري رصد حالات عدم الإستجابة عند تحليل النتائج، فكلما زاد عدد الإجابات الساقطة كلما زاد عدم اليقين في الدراسة الإحصائية.

فيديوهات الدرس (باللغة السويدية)

في هذا الفديو سنستعرض ثلاثة مفاهيم إحصائية أساسية وهي عدد السكان, الأستطلاع الشامل وعينات الإستطلاع.

في هذا الفيديو سنتعرف على المصادر الإحصائية الخاطئة: حالات الفقدان (السقوط), التقدير الخاطئ و الخطأ في إختيار العينات.

هل لديكم تعليقات على المواد الموجودة في هذه الصفحة؟ راسلنا علي: matteboken.arabiska@mattecentrum.se
قراءة الصفحة بلغات أخرى